الترجي التونسي يحرز اللقب الثاني في تاريخه

تاريخ النشر: الثلاثاء, نوفمبر 15, 2011 | الكاتب: Mohamed Salah | التسميات: | التعليقات: 0
فرحة لاعبي الترجي
فرحة لاعبي الترجي
احرز الترجي الرياضي التونسي لقب بطل مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم اثر فوزه على ضيفه الوداد البيضاوي 1-صفر امام نحو 60 الف متفرج اليوم السبت في رادس في اياب الدور النهائي.
وسجل الغاني هاريسون افول (21) الهدف.
وكان الفريقان تعادلا ذهابا صفر-صفر الاحد الماضي في الدار البيضاء.
واللقب هو الثاني للترجي في هذه المسابقة بعد الاول عام 1994، وحرم الوداد بالتالي من لقب ثان بعد ان توج عام 1992.

ولحق الترجي بالسد القطري، بطل دوري ابطال اسيا، ليكون ممثل العرب الثاني في بطولة العالم للاندية الشهر المقبل في اليابان.
والفوز هو الاول للترجي في المواجهات الاربع التي جمعتهما في المسابقة وهذا فتعادلا في الدور ربع النهائي 2-2 في الدار البيضاء وصفر-صفر في تونس، ثم ذهاب النهائي صفر-صفر ايضا في الدار البيضاء.
وخسر الوداد البيضاوي الرهان ايضا على الثأر من الترجي الذي ازاحه من الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الكؤوس (ادمجت عام 2004 مع كأس الاتحاد واصبحت تحمل اسم كأس الاتحاد الافريقي) بخسارته امامه 1-4 ذهابا فوزه عليه 2-صفر ايابا قبل ان يتوج الفريق التونسي باللقب على حساب بريميرو اغوستو الانغولي.

وحقق مدرب الترجي مبتغاه من خلال التتويج باللقب القاري كمدرب بعد ان فشل في تحقيقه مع الترجي عندما كان لاعبا في صفوفه علما بانه ترك الفريق مطلع عام 1994 وهي السنة التي توج فيها باللقب الاول.

وغاب عن الوداد حارسه الدولي وقائده نادر لمياغري والمدافع ايو الخاليقي بداعي الاصابة، فيما لعب اسامة الدراجي اساسيا مع الترجي لكنه لم يظهر بمظهر القائد.

ومنذ البداية تركز الصراع بين الفريقين على الاستئثار بوسط الملعب حيث تجمع 5 لاعبين من كل طرف، واطلق الدراجي قذيفة من مسافة بعيدة علت العارضة بقليل (2)، ورد ياسين لكحل بتسديدة بعيدة زاحفة سيطر عليها معز بن شريفية (3)، ثم اخرى من احمد اجدو ابتعدت عن القائم الايمن (7).

ورغم البداية السريعة من جانب الوداد، جاءت الخطورة في وقت مبكر من جانب الترجي فسدد الكاميروني يانيك نيانك بقوة وارتدت الكرة من جسم احد المدافعين (11)، ثم انفرد واحدث خطرا كبيرا فتدخل الدفاع وانقذ الموقف (13).

وسدد خالد القربي كرة خطرة برأسه (20)، وراوغ الغاني هاريسون افول في الجهة اليمنى لمنطقة الوداد حتى انكشف المرمى امامه وارسل كرة قوسية خادعة الى القائم الايمن البعيد لم يصل اليها الحارس بونو (21).

وفوت الدراجي فرصة هدف ثان بعد ان ارسل له افول من مكان تسجيله الهدف الاول، كرة عرضية قريبة من باب المرمى تابعها الاول بسرعة ودون تركيز (27)، ونجح بونو في تحويل كرة نيانك المنفرد الى ركنية (29)، وارتد الوداد بهجمة سريعة قادها الكونغولي فابريس اونداما قطعها معز بن شريفية (31).

وسدد نيانك كرة قوية بعيدة ارتمى عليها الحارس ياسين بونو (32)، وتحرك افول في الجهة اليمنى فحصل على ركنية لعبت خلفية ثم ارسلت عرضية طويلة اصلحت لنيانك الذي حاول متابعتها فقلشت وذهب الخطر (40)، وكاد وجي بو عزي يعزز قبل قيليل من نهاية الشوط الاول لولا يقظة بونو (44)، وتعرض الوداد لضربة موجعة بطرد مدافعه مراد المسن في الوقت بدل الضائع لارتكابه خطأ متعمدا ومجانيا ضد نيانك (45+2).

وفي الشوط الثاني، حاول الترجي اتسغلال النقص العددي وضغط مبكرا واحدث ارتباك في خط وسط الوداد الذي سرعان ما التقط الانفاس وحصل على ركلة حرة في مكان خطر كادت تشكل سيفا بحدين بعد ان تحولت الى هجمة معاكسة قادها بو عزي وسدد بانانية دون ان يمرر الى زميل منفرد فارتاحت كرته بين يدي بونو (50).

وتمدد الترجي من جديد، ووصل اكثر من مرة الى منطقة ضيفه دون خطورة كبيرة، وانفرد يوسف المساكني وسدد برعونة (62)، وارسل مجدي الترواي كرة عرضية من الجهة اليسرى الى اليمنى سيطر عليها نيانك وسدد بانانية بدوره فذهبت خفيفية الى الحارس (63)، واشترك الدراجي مع بونو في كرة خطرة عالية تابع هشام العمراني تشتيتها (64).
وقاد خالد شمام هجمة معاكسة انتهت الى ركنية للترجي نفذها بو عزي وتابعها المدافع الكاميروني يايا بانانا بعيدا عن الخشبات (65)، وكاد الوداد يغافل الترجي ويدرك التعادل مرتين لولا الصدفة في الاولى (70) ويوسف المساكني الذي اخرج الكرة الى ركنية في الثانية (72).
وادت تبديلات السويسري ميشال دوكاستيل الذي اخرج سعيد فتاح وياسين لكحل وادخل ايوب سكومة ويوسف القديوي الى بعض النشاط في هجوم الوداد البيضاوي، وبقي الترجي الطرف الافضل والاخطر واضاع نيانك فرصة هدف محقق بعد ان انفرد بالحارس بونو الذي ارتمى امامه فارتدت الكرة من يده اليسرى وزال الخطر (77).
واستنزف نبيل معلول ربع الساعة الاخير بالتبديلات وحصل فريقه على فرصتين لمضاعفة الغلة لكن بونو كان حاضرا في المرتين (90+3 و90+4) لكن النتيجة لم تتبدل وكان الهدف الوحيد كافيا لتتويج الترجي للمرة الثانية بعد الاولى عام 1994.
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق